سوالف بنات
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي




 
الرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نونه الدلوعه
بتشوف المنتدي
بتشوف المنتدي
avatar

انثى
عدد المساهمات : 501
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : النت
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

مُساهمةموضوع: الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009   الأربعاء يوليو 08, 2009 1:50 pm

تتعرض مصر هذه الأيام إلى واحدة من أغرب الحالات المناخية، حيث حذرت وزارة الصحة المصرية من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس وما ينتج عنه من أضرار خطيرة قد تصل في بعض الأحيان إلى الإصابة بسرطان الجلد ، وقد أجبرت هذه الظاهرة بعض المصريين على عدم ممارسة نشاطاتهم اليومية، ، وفي المقابل لم ينصاع البعض الأخر لهذه التحذيرات ، حيث امتلأت معظم الشواطئ بالمصطافين طوال ساعات النهار ..





محيط - محمد السيد




وتفيد التقارير الرسمية بأن مصر وعدد من دول شمال أفريقيا، تعرضت خلال الأيام القليلة الماضية، لتساقط موجات هائلة من الأشعة فوق البنفسجية، التي انعكستمن أحد الأقمار الصناعية النمساوية، نتيجة ارتفاع تركز الأشعة حول المدار الاستوائي.





وبدورهم، اعتبر خبراء بيئيون أن هذا الحدث الفريد، يُعد "نتيجة مباشرة لاتساع الفوهة في الطبقة العليا للغلاف الجوي، التي تُعرف بـ"ثقب الأوزون"، مما يعني أن أثار هذه الظاهرة لم تعد قاصرة فقط على الطبقة المتركزة في قطبي الكرة الأرضية، وإنما امتدت تأثيراتها إلى مناطق أخرى، خاصة الواقعة قرب المدار الاستوائي.





وبحسب البيان الذي أصدرته الوزارة، فإن مصر دخلت ما يعرف بـ"أقصى حيز لمعدل الأشعة فوق البنفسجية"، حيث أن شدة هذه الأشعة بلغت 9.11 درجة، في الوقت الذي لا يزيد فيه المعدل العالمي على 15 درجة.





ومن خلال اتصالات هاتفية أجراها برنامج " البيت بيتك" -الذي يعرضه التلفزيون المصري- بعدد من المسئولين، قال الدكتور هاني الناظر أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث المصري: " أود أن أطمئن المواطنين أن تعرض المواطن لأشعة الشمس لمدة دقائق أثناء الذهب أو الإياب من العمل لا يسبب مرض سرطان الجلد كما يعتقد البعض، لأن الإنسان لا يصاب بهذا المرض الخطير إلا إذا تعرض للشمس المباشرة لمدة تتراوح من سبع إلى عشرة سنوات".







وأضاف الناظر أن احتمال تعرض المصريين للإصابة بسرطان الجلد ضعيفة جداً لأن الله سبحانه وتعالى أنعم عليهم بالبشرة السمراء الغنية بمادة الميلانين التي تقي من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، لكنه دعا في الوقت نفسه إلى ضرورة تجنب أشعة الشمس في الفترة من 11 صباحا إلى 4 عصرا، وخاصة الأطفال، حيث أن التعرض خلال هذه الفترة قد ينتج عنه إصابة الجلد باحمرار شديد يشبه الحروق، تصحبه فقاقيع جلدية .




وعن طرق الوقاية، نصح الدكتور هاني الناظر بالملابس البيضاء القطنية، حيث أن الأبيض يعكس بطبيعته أشعة الشمس، ومن ثم يقى من الأشعة فوق البنفسجية، كما ينصح باستعمال كريمات تحمي من أشعة الشمس للذين يتعرضون للأشعة باستمرار في المصايف مثلا، كما نصح بتناول كميات كبيرة من المياه ، خاصة أنها تغزى الجلد ومن ثم تقلل من تأثير الأشعة الضارة عليه.




وقال الدكتور نصر السيد مساعد وزير الصحة لقطاع الطب الوقائي لبرنامج "البيت بيتك" أيضاً، إن التعرض المباشر لهذه الأشعة البنفسجية الضارة يؤثر على مادة الكولاجين في الجلد، ومن ثم يعجل بظهور التجاعيد المبكرة على الجلد.





وحذر نصر السيد من أن الأشعة فوق البنفسجية قد تسبب أضراراً صحية خطيرة، منها الإصابة بـ"سرطان الجلد" لذوي البشرة البيضاء، فضلاً عن الإصابة بالـ"كتاراكت"، وهو مرض يصيب العيون والذي يُعرف باسم "المياه البيضاء."





ونصح الدكتور نصر من يتعرضون لأشعة الشمس لساعات طويلة أثناء العمل كالفلاحين وعمال البناء وغيرهم بضرورة ارتداء الملابس البيضاء التي تعكس أشعة الشمس، وارتداء القبعة البيضاء أيضاء لحماية أدمغتهم من أضرار هذه الأشعة.




وقال المتحدث باسم الوزارة، الدكتور عبد الرحمن شاهين، إن "الأشعة فوق البنفسجية تتميز بأن لها طبيعة تراكمية، قد تؤدي حال التعرض لفترات طويلة على المدى البعيد، إلى الإصابة بمرض سرطان الجلد."



وأوضح شاهين، أن هذه الأشعة قد تزيد من نسبة المياه البيضاء في كثير من الأحيان، مشيرا إلى أن مناطق مختلفة في أمريكا الوسطى وشمال أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، معرضة لهذه الأشعة وفقاً للصور الواردة عبر الأقمار الصناعية.




ماهية هذه الأشعة




الأشعة فوق البنفسجية كما عرفها العلماء، هي أشعة غير مرئية وتعتبر جزءاً من الطاقة التي تستمد من الشمس، ولها أثر ضار على الجسم فهي تحرق الجلد وتسبب سرطان.



وتوجد ثلاثة أنواع من هذه الأشعة: الأشعة فوق البنفسجية "A,B,C"، وتعتبر الأشعة "C" هي أخطرها على الإطلاق وتضر بالحياة على سطح الأرض لكنها لا تنفذ إلينا بفضل طبقة الأوزون ولذا فهي لا تهدد حياة الإنسان أو الحيوان أو النبات.





وتنفذ كلاًً من الأشعة "A"، "B" إلى سطح الأرض وتصلها في صورة مخففة، وذلك بفضل طبقة الأوزون التي تخفف من أضرار تلك الأشعة، ونجد أن الأشعة "A" أضعف من الأشعة "B" وكلاهما يتسبب في إصابة الإنسان بسرطان الجلد سواء بطريق مباشر أو غير مباشر، فبالنسبة للأشعة "A" تتخلل الجلد أكثر من "B" وبالتالي تعمل على تدمير بعض الخلايا مما يؤدى إلى الإصابة فيما بعد بسرطان الجلد، أما الأشعة "B" فهي تسبب الإصابة بسرطان الجلد وخاصة لمن لهم تاريخ في الإصابة بضربات الشمس أو التعرض الزائد عن الحد للأشعة فوق البنفسجية بطريقة مباشرة.




وتعتبر الشمس أحد مصادر الأشعة فوق البنفسجية ، كما تنتج هذه الأشعة من بعض العمليات الصناعية ، كلحام وقص المعادن ، ومن بعض الدوائر الكهربائية كما في أضواء الفلوروسنت.





كما تتميز الأشعة من نوع A فإنها تتميز بأنها أطول من B ، وعند تعرض الإنسان لها فإنها تتسبب في الإصابة بالمياه البيضاء Cataracts والبقع السوداء Macular Degeneration ،كما تصيب شبكية العين بأضرارا كبيرة وتتسبب في حدوث حروق عميقة داخل الجلد وقد يؤدي التعرض الطويل لها إلى الإصابة بسرطان الجلد،أما الأشعة من نوع B فتتميز بقصر موجتها ، ويؤدي التعرض لها إلى إتلاف قرنية العين وحرق للجلد يفضي إلى تجعده مع احتمالية إصابة الجلد بالسرطان .




وتوجد أيضاً لهذه الأشعة مزايا وفوائد فضلاً عن ضررها، فعندما يتعرض لها الإنسان تساعده على إنتاج فيتامين " د " الذي يعمل على نمو العظام والأسنان.




العوامل التي تساهم في زيادة مخاطر هذه الأشعة




1- فترت التعرض للشمسحيث بينت التجارب والقياسات العلمية ، أن خطر الأشعة فوق البنفسجية يكون أكبر ما يمكن بين الساعة العاشرة صباحا والرابعة عصرا.




2- فصول السنة

حيث وجد أن مستوى الأشعة يكون أكبر ما يمكن في فصل الصيف والربيع أي من شهر أبريل إلى شهر أغسطس .



3- الارتفاع عن سطح الأرضيزداد خطر هذه الأشعة في الأماكن العالية وخصوصا على قمم الجبال.




4- طبيعة الملابس التي نرتديهاتلعب الملابس الخفيفة ( ملابس الصيف ) دورا هاما في زيادة خطر الأشعة فوق البنفسجية الملامسة للجلد ، كما يؤدي عدم ارتداء النظارات الشمسية المناسبة إلى زيادة مخاطر هذه الأشعة على قرنية وشبكية العين.




أكثر فئات المجتمع تعرضا لهذه الأشعة




تزداد مخاطر هذه الأشعة لدى بعض فئات المجتمع والتي تفرض طبيعة أعمالهم التعرض المباشر لأشعة الشمس لساعات طويلة أو التعامل المباشر مع أجهزة ومعدات تنتج هذه الأشعة ، كالعمال والفنيين والمهندسين وأصحاب المهن المختلفة،ومما يفاقم الوضع سوءا، عدم استخدام وسائل الحماية المناسبة لتقليل مخاطرها ، كالملابس المناسبة والنظارات الواقية .





وتتجلى مخاطر هذه الأشعة في المناطق الساحلية وبالقرب من البحار حيث تعمل المسطحات المائية على انعكاسها بشكل كبير، وبالمثل تعمل الثلوج المتراكمة على الأرض على زيادة مخاطر هذه الأشعة.





إن التعرض لهذه الأشعة دون استخدام النظارات الواقية المناسبة وخصوصا لدى الأشخاص ملوني العيون ، ودون ارتداء الملابس الواقية يفاقم من مخاطر هذه الأشعة ، كما تشكل هذه الأشعة خطرا داهما على الأطفال حيث أن عدسات عيونهم في مثل هذا العمر تكون نقية وحساسة للغاية.




منظمة الصحة العالمية تحذر أيضاً




وفي أحدث تقرير لها، حذرت منظمة الصحة العالمية من أنّ أشعة الشمس فوق البنفسجية تتسبّب في أعباء صحية فادحة على الصعيد العالمي، بما في ذلك حدوث حالات سرطانية، ويمكن تقليل الكثير من الوفيات بسبب الأمراض المرتبطة بأشعة الشمس فوق البنفسجية من خلال اتخاذ سلسلة من التدابير الوقائية البسيطة.




وتشير التقديرات الواردة في التقرير -الذي أصدرته المنظمة تحت عنوان "عبء المرض العالمي الناجم عن أشعة الشمس فوق البنفسجية"- إلى أنّ التعرّض المفرط للأشعة فوق البنفسجية يتسبّب في حدوث نحو 000 60 حالة وفاة في السنة في شتى أرجاء العالم، كما تشير التقديرات إلى أنّ 000 48 من تلك الوفيات ناجمة عن أورام ميلانينية خبيثة، أمّا باقي الوفيات (000 12) فهي ناجمة عن حالات سرطانية جلدية أخرى.





وذكرت المنظمة أن أشدّ آثار التعرّض المفرط للأشعة فوق البنفسجية خطورة يتمثل في الورم الميلانيني الخبيث، الذي يتسم بمعدلات شفاء عالية إذا ما تم الكشف عنه في مراحل مبكّرة، وتشير التقديرات إلى أنّ نحو 90% من عبء المرض العالمي الناجم عن الورم الميلانيني وغيره من أنواع السرطان التي تصيب الجلد بسبب التعرّض المباشر للأشعة فوق البنفسجية.




ويُعد تقرير منظمة الصحة العالمية الجديد أوّل بحث منهجي يتناول العبء الصحي العالمي الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية، فهو يبحث تسعة آثار صحية ضارّة تنجم عن التعرّض المفرط لتلك الأشعة. والآثار الثلاثة الرئيسية، التي تتسبّب في أفدح عبء جرّاء الأشعة المذكورة، هي الأورام الميلانينية الخبيثة و نوعان من أنواع السرطان الجلدي غير الميلانيني الذي يصيب طبقات خلوية مختلفة من الجلد "سرطان الخلايا الحرشفية وسرطان الخلايا القاعدية".




وبالإضافة إلى ذلك تتسبّب الأشعة فوق البنفسجية في الإصابة بحروق شمسية، وتجعّد البشرة الناجم عن ضوء الشمس، وأنواع الكاتاراكت القشرية "حالات عتامة عدسة العين"، والظفرة "بروز لحمي على مساحة العين"، وفي إعادة تنشيط هربس الشفة "طفح الشفة المؤلم" و حالات نادرة من سرطان الخلايا الحرشفية الذي يصيب العين.




وقالت الدكتور ماريا نيرا، مديرة إدارة الصحة العمومية والبيئة بمنظمة الصحة العالمية: "إنّ هذا التقييم العالمي للمخاطر الصحية الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية يوفّر أساساً جيداً لاتخاذ إجراءات في مجال الصحة العمومية.. إنّنا نحتاج جميعاً لكمية معيّنة من أشعة الشمس، غير أنّ الإفراط في التعرّض لتلك الأشعة قد يشكّل خطراً على الصحة، وقد يؤدي إلى الهلاك في بعض الأحيان. وقد بات من الممكن، لحسن الحظ، الوقاية من الغالبية الكبرى من الأمراض الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية، مثل الأورام الميلانينية الخبيثة وغيرها من أنواع السرطان الجلدي وأنواع الكاتاراكت، وذلك عن طريق اتخاذ تدابير وقائية بسيطة."




ويلاحظ التقرير أنّ هناك بعض الفوائد في التعرّض للأشعة فوق البنفسجية، وتلك الفوائد تتمثّل في إنتاج الفيتامين "د" عقب تعريض البشرة للأشعة فوق البنفسجية "B" ذات الموجات الأقصر طولاً، وهي من مكوّنات الأشعة فوق البنفسجية.


ويسهم إنتاج الفيتامين "د" بقدر كاف في الوقاية من أمراض العظام مثل تليّن العظام وتخلخلها، ويجري، علاوة على ذلك، بحث الآثار المفيدة المحتملة لتلك الأشعة في التهوين من بعض أنواع السرطان والاضطرابات المناعية.





وتلاحظ منظمة الصحة العالمية أنّ التعرّض بحرص لأشعة الشمس من شأنه أن يضمن في معظم الحالات، الحفاظ على الفيتامين "د" بمستويات تمكّن من تجنّب المشاكل الصحية المذكورة، ويمكن توقّع أخطار أكبر بكثير في حالة الإفراط في التعرّض لهذه الأشعة الضارة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dody
صاحبة المنتدي
صاحبة المنتدي


انثى
عدد المساهمات : 1883
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : النت والقراءه
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009   الأربعاء يوليو 08, 2009 4:44 pm

تسلمى ياقمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://monn.ahlamontada.com
بنوته جميلة
صاحبة المنتدي
صاحبة المنتدي


انثى
عدد المساهمات : 690
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009   الخميس يوليو 09, 2009 4:39 am

جزاكى الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مى
وصلت لاخر السلم
avatar

انثى
عدد المساهمات : 659
العمر : 28
العمل/الترفيه : النت
المزاج : بتمنى ربنا يبقى راضى عنى كده علطول
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009   الإثنين يوليو 13, 2009 10:42 am

الناس هتموت من الحر



شكرا على مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
remo
بتشوف المنتدي
بتشوف المنتدي
avatar

انثى
عدد المساهمات : 296
العمر : 23
العمل/الترفيه : القراءة
المزاج : ممتازة
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009   الخميس يوليو 16, 2009 11:26 am

جزاكى الله خيرا
والله يرحمنا من الحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الفردوس
عضو بيشارك معانا
عضو بيشارك معانا
avatar

انثى
عدد المساهمات : 98
العمر : 23
العمل/الترفيه : طالبة
تاريخ التسجيل : 17/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009   الإثنين يوليو 20, 2009 6:01 am

جزاكي الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاشعة فوق البنفسجية تزيد لهيب الصيف فى مصر 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كليب عمرو دياب طمنى 2009
» حكم 2009
» مفاضلة الموازي 2008 2009 علمي
» توقعات برج الميزان لعام 2009 مع دغشر الفلكي بالتفصيل
» دويتو (باسم العلي+غزلان) 2009

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوالف بنات :: الاقسام العامة :: اخبار العالم-
انتقل الى: